تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان، ترجمة د محمود فهمي حجازي
تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان، ترجمة د محمود فهمي حجازي
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد،
كان كارل بروكلمان (1868-1956), طلعة العلماء المستعربين والمستشرقين, وأبرزهم في النصف الأول من القرن العشرين, وأكثرهم إنتاجاً, وأقواهم أثراً .ألف كارل بروكلمان كتابه على مراحل, فظهر المجلد الأول من الأصل سنة 1898 في فيمار, والمجلد الثاني 1902 في برلين, وظل بروكلمان يعمل في كتابه أكثر من أربعين عاماً, ففي عام 1937 ظهر المجلد الأول من الملحق, وهو مجلد كبير يفوق الأصل من حيث الحجم والمحتوي, ثم ظهر المجلد الثاني من الملحق سنة 1942م. أما المجلد الثالث فهو مجلد متكامل للأدب العربي الحديث.
ولقد لفت هذا الكتاب عناية الأوساط العلمية إلي الخصائص العلمية والإنسانية للتراث العربي الإسلامي وكان طبيعياً أن يهتم المجتمع الثقافي العربي بهذا الكتاب المرجع.
لقد أتخذ المؤلف لكتابه الكبير نسقاً تاريخياً, فالمجلد الأول من الأصل والملحق موضوعهما معاً التراث العربي حتى سقوط بغداد بدخول المغول, وهذا عصر الازدهار في الحضارة الإسلامية.
أما المجلد الثاني- وله أيضاً أصل وملحق, فيه التراث العربي في عصور الدول والإمارات, وله في المقام الأول توزيع إقليمي, وينتهي هذا المجلد الثاني بصفحات مفيدة عن الأدب العربي بين الحملة الفرنسية علي مصر حتى العصر الحاضر, وهنا نجد في المجلد الثالث تناولاً مفصلاً للأدب العربي الحديث حتى ظهور الكتاب في أثناء الحرب العالمية الثانية في السنوات التالية كذلك.
لم يقتصر الكتاب على الأدب بمعناه الضيق, ضم الكتاب دون شك تراجم قيمة لإعلام الشعراء وكتاب النثر, ولكنه ضم أيضاً فصولاً أكبر عن أعلام التأليف في العلوم الإسلامية وفي التاريخ وفي العلوم الطبيعية والرياضية وفي غير ذلك من العلوم والمعارف والمؤلفات الموسوعية, ولهذا فهو كتاب في تاريخ التراث العربي. (من مقدمة المترجم بتصرف)
تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان، الجزء الأول Image name, if have one
تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان، الجزء الثاني Image name, if have one